ماهي أسباب عزوف الشباب عن الزواج.. وما المعالجات؟

تاريخ التعديل
أقل من أسبوع أقل من يوم
ماهي أسباب عزوف الشباب عن الزواج.. وما المعالجات؟

رنا القحطاني

عزوف الشباب عن الزواج ظاهرة منتشرة في المجتمع؛ «آفاق» ناقشت هذا الموضوع مع طلاب وطالبات الجامعة، حيث سألتهم عن أسباب العزوف عن الزواج، وهل يرون أن العزوف عن الزواج بات قضية.

قضية لا تستحق النقاش
بداية يقول طالب طب الأسنان بدر الشمراني «لا أرى أن عزوف الشباب عن الزواج قضية تستحق النقاش، والشيء الحقيقي الذي يستحق النقاش هو فكر الشباب الفاشل والمشغول بالألعاب الإلكترونية وكأنهم يرجعون بالعمر إلى الوراء، حيث أتمنى أن يستخدموا هذه الطاقات في البحث العلمي والابتكارات التي تنمي قدراتهم وفكرهم العقيم، لكن طالما ينشغلون بالألعاب على مدار اليوم، فلا يجب أن نناقش معهم سبب عزوفهم عن الزواج وننسى انشغالهم بهذا الشي السيء».

كثرة مصاريف الزواج
وذكرت طالبة قسم الرياضيات سحر سلمان، أن هناك عزوفا عن الزواج، بسبب كثرة مصاريف الزواج المبالغ فيها وبسبب عدم القدرة على تحمل المسؤولية.
وتوافقها الرأي خريجة قسم الحاسب ربى الغوازي، التي تعتبر أن العزوف عن الزواج قضية لها أسباب كثيرة مثل غلاء المهور وقلة المادة وغلاء متطلبات أمور الزفاف والخوف من تحمل المسؤولية.

تأخر الوظيفة
واعتبر المشرف التربوي سلمان القحطاني، أنها قضية ومن أكبر أسبابها بعد الغلاء، هو بحث الشباب عن الوظيفة الذي قد يستغرق وقتا طويلا. بدورها قالت طالبة الإعلام والاتصال مشاعل القحطاني «يعتبر عزوف الشباب عن الزواج قضية مهمة سواء للذكور أو الإناث, ولكل قضية أسباب منها:  الخوف وعدم الرغبة في تحمل المسؤولية، وأيضا أزمة الثقة بين الشباب والشابات؛ تسببا في عدم الرغبة بالزواج، والخوف من فقد الاستقلالية، وعدم توفر فرص العمل التي تؤهل الشاب لبناء أسرة».

الخوف من الفشل
وأرجع طالب الإعلام والاتصال عبدالرحمن الشمراني، عزوف الشباب عن الزواج إلى ارتفاع المهور، والمبالغة في تكاليف الزواج، والخوف و تردد بعض الشباب من فشل تجربته في الزواج؛ بسبب فشل بعض من حوله في الزواج، وضيق الوضع المادي لبعض الشباب بسبب البطالة. واعتبرت معلمة اللغة العربية بشرى عسيري، أنها قضية تؤرق المجتمع ومن هم أسبابها غلاء المهور، مبينة أن كثيرا من العائلات اتجهت الآن إلى تقليل المهور، وقالت «هناك أسباب أخرى كالخوف من الفشل والخوف من المسؤولية والخوف من مشاكل الطلاق».

حرية شخصية
من جانبها قالت طالبة الحاسب الآلي أميرة القحطاني «لا أراها قضية، فالعزوف عن الزواج يعتبر حرية شخصية بغض النظر عن الأسباب الاجتماعية الأخرى».

البطالة وغياب التوعية
وعلّق الباحث القانوني أحمد البشري بقوله «نعم تعتبر قضية وهناك أسباب تحد من الزواج وهي، ارتفاع تكاليف الزواج خاصة مع ازدياد نسبة البطالة، وخلو المناهج الدراسية من ثقافة الزواج، وغياب التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا أن أغلب مستخدميها من سن الشباب، ووجود مشاكل صحية، والحرية وعدم تحمل المسؤولية».

غلاء المهور
وأرجع طالب الإعلام مشعل القحطاني السبب في قضية العزوف عن الزواج إلى الشروط التعجيزية للزواج، ومنها غلاء المهور وبعض الطلبات التي تجعل الشاب يعزف عن الزواج.
وقال طالب الإدارة المكتبية عبدالله عسيري «هي قضية بالطبع لعدة أسباب ومنها غلاء المهور وغلاء المعيشة والسبب الأكبر هو الخوف من فشل الزواج». ويؤكد رجل الأعمال نواف آل سعد، أن العزوف عن الزواج بات قضية لأن الوضع المادي يزداد صعوبة كل عام.

تجنب الصراعات والقيود
ومن جانبه  ذكر طالب المحاسبة خالد ناصر، أن من الأسباب المؤدية لذلك، الحفاظ على الحرية الشخصية، وتجنب الصراعات والقيود، والخوف من معوقات الزواج، وصعوبة تجسير العلاقات بسبب وجود تجارب سيئة في الماضي، وانعدام الثقة في الآخرين.
 

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم