ما المصاعب التي تحد من التوفيق بين الدراسة ومسؤولية الأسرة؟

تاريخ التعديل
أقل من أسبوع أقل من يوم
Afaq logo

عبير حمود الشهراني

كثير من الطلاب والطالبات يلتحقون بالجامعة، وهم متزوجون أو يتزوجون خلال رحلتهم الدراسية، ويدخلون في مرحلة جديدة من حياتهم وهم يحملون على عاتقهم رعاية أفراد أسرهم إلى جانب حرصهم على الدراسة وعدم الانقطاع عنها، رغم المصاعب التي قد تعيق من التوفيق بين المسؤولية الأسرية والمطلوبات الأكاديمية.
«آفاق» تواصلت مع عينة من الطلاب والطالبات المتزوجين لمعرفة ما إذا كانوا يواجهون صعوبات في خلق ذلك التوازن. وهل استطاعوا التغلب على تلك الصعوبات، أم لازالوا يواجهونها.

الطموح يزيح العوائق
اعتبرت الطالبة بقسم اللغة العربية رهف عسيري، أن الأمر سهل بتفاهم الزوج وبالتعاون بينهم، مؤكدة أنه لابد من وجود بعض الصعوبات التي يمكن التغلب عليها بتنظيم الوقت، معتبرة أن وجود طموح وهدف بداخل الطالب أو الطالبة سيزيح كل العوائق التي تعترض طريق الوصول إلى هدفه.

صعوبة رعاية الأبناء
بدورها بينت الطالبة بقسم الرياضيات، سحر سلمان سحاري، أنها استطاعت أن توفق بين مهامها المنزلية ودراستها بفضل من الله ثم بمساعدة زوجها وأم زوجها.
وحول الصعوبات التي واجهتها قالت «واجهت صعوبة من ناحية رعاية الأبناء و تربيتهم؛ ولكن فيما بعد استطعت أن أوفق بينهما».

مساعدة الزوج
كشفت الطالبة بقسم الإعلام والاتصال، أماني عسيري، أنها قادرة على التغلب على كل ما قد يواجهها بمساعدة زوجها لها، مشيرة إلى أن الصعوبة يخلقها الشخص بنفسه عندما يختلق الأعذار ويصدقها.
أما الطالبة عهود عبدالله القحطاني من قسم اللغة الإنجليزية، فبيّنت أنها تحاول دوما أن تقوم بواجبها كأم وكزوجة وكطالبة في نفس الوقت، وقالت «يصعب علي الأمر في بعض الأوقات، ولازلت أسعى إلى إيجاد حل وسط لأقوم بواجباتي على أكمل وجه».
ويشاركها الرأي الطالب محمد سعد الأحمري من قسم أصول الدين، حيث يرى أنه لابد من وجود صعوبات وبالأخص في أيام الاختبارات، كونه يعمل ويدرس في ذات الوقت.

جهد ووقت
أكدت الطالبة عبير لبشهراني من قسم علوم الحاسب، أنها تحاول تخصيص وقت للدراسة فقط وباقي الوقت مابين المنزل وغيره من المهام الأخرى، مشيرة إلى أن الأمر لا يخلو من الصعوبة في البداية، حيث يأخذ منها ذلك الجهد والوقت الكبير؛ لتعارض الدراسة مع ظروف الحياة الأخرى.

ترتيب الأولويات
الطالبة منال القحطاني من قسم الكيمياء قالت «أقوم بتنظيم وقتي وترتيب أولوياتي وكتابة جدول للمهام اليومية، وبذلك استطعت التنسيق بين الدراسة والمهام المنزلية».

زواج دراسة وعمل
من جانبه قال الطالب بقسم إدارة الموارد البشرية صالح محمد الغامدي «في البداية واجهت بعض الصعوبات؛ ولكن تغلبت عليها بالتأقلم والالتزام بالوقت المحدد لكل المهام المطلوبة مني، واستطعت التوفيق بينهما بتنظيم جدولي اليومي، وتخصيص وقت محدد لكل المهام الموكلة، حيث يكون لدي وقت مخصص لقضاء شؤوني في المنزل، ووقت مخصص لدراسة المواد الجامعية، بالإضافة إلى عملي في إحدى شركات القطاع الخاص، وفي الإجازة الأسبوعية اقضي جُل وقتي مع عائلتي وأصدقائي، والخروج للترفيه والتسوق والزيارات العائلية وغيره».

وجود طفل رضيع
الطالبة عطرة هادي من قسم الرياضيات، ترى أن الدراسة صعبة في ظل وجود طفل رضيع، مؤكدة أنها تطمح لإكمال تعليمها والحصول على شهادة البكالوريوس بالرغم من تلك الظروف، وقالت «أنا متوكلة على الله ولن تحبطني تلك الصعوبات بإذن الله».
 

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم