خدمة المجتمع ودورها المعاصر

تاريخ التعديل
أقل من أسبوع أقل من يوم

لقد أصبحت خدمة المجتمع أحد أهم أدوار الجامعات المعاصرة التي تعدت حدود أسوارها وخرجت إلى المجتمع وتفاعلت معه، فـفي ظـل التطـور والتقـدم الـذي يشـهده العالـم أجمـع حيـث تتنـوع الاهتمامات وتـزداد التحديـات المختلفة، الأمر الذي أسهم فــي جعــل وظائــف الجامعــة أكثــر تكاملا.
وللجامعـة دورا مهمـا فـي خدمـة المجتمـع والإسهام فـي عمليـة التنشـئة الاجتماعية ونقـل الثقافـة، وتقديـم خدماتهـا بصـورة مباشـرة للأفراد فـي المجتمـع مـن خـلال برامــج تدريبيــة أو برامــج تقــوم علــى عــرض المهــن المطلوبــة فــي المجتمــع لا يتوافــر لــدى الأفراد متطلباتهـا؛ وهـذا يسـهم في ربط الجامعـات بمعارف مرتبطة بحركة الحياة المتطورة، وإبـراز قيمـة العلـم الاجتماعية.
وتشتمل خدمة الجامعة للمجتمع على كل ما يمكن أن تقوم به الجامعة من عمل أو نشاط يعكس توظيف المعرفة وتطبيقها وعليه فإن خدمة الجامعة للمجتمع تتمثل في الخدمات التي تقدمها الجامعة لمجتمعها سواء في الجانب الثقافي أو الصحي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو الرياضي.
وتقترن هذه الخدمة بتطبيق المعرفة وقيام الجامعة بتوظيف خبراتها الفنية والعلمية وقدراتها وإمكاناتها والتفاعل مع مجتمعها، وعلـى تحديـد احتياجـات الأفراد والمؤسسـات فـي المجتمع، ووضع البرامج والأنشطة التي تلبـي هـذه الاحتياجات، مـن خلال عقد الـدورات والبرامـج وإلقـاء المحاضـرات، ومن خلال خطة طموحة لتقديم برامج للتدريب  وللتعليم المستمر، ووجود إجراءات لضمان جودة وأنشطة وفعاليات التدريب والتعليم المستمر، علاوة على عقد الشراكات مع القطاعين العام والخاص، وقياس مستوى رضا المستفيدين داخليا وخارجيا، وذلــك بغيــة إحــداث تغيــرات سـلوكية وتنمويـة فـي البيئـة المحيطـة بالجامعـة ووحداتها الإنتاجية والاجتماعية المختلفة، وتقويم مؤسسـات المجتمـع وتقديم مقترحات وحلـول لقضايـاه ومشكلاته من خلال التدريب، والاستشارات، والشراكات المجتمعية، والأعمال التطوعية، وبرامج التعليم المستمر.
وتقدم العمادة وبدعم من معالي مدير الجامعة وسعادة وكيل الجامعة للتطوير والجودة مجموعة متنوعة ومتميزة من البرامج التدريبية بالتعاون مع أعضاء هيئة تدريس متميزين من مختلف كليات الجامعة مثل التسويق الاحترافي، وترشيد الطاقة الكهربائية في منازلنا، وأسس ومبادئ الاستثمار، ومهارات العمل التطوعي، وتطبيق الجودة الشاملة في المؤسسات، وتخطيط وإدارة الفعاليات والمؤتمرات، ومهارات التعامل الأسري المثالي، وهندسة العمليات الإدارية، ومهارات إدارة الأزمات، ومهارات تعديل السلوكيات السلبية للأبناء، واستراتيجيات إدارة الوقت، وغيرها من البرامج التدريبية المتميزة التي تلبي حاجات لدى المجتمع.
علاوة على ذلك تقدم العمادة مجموعة متميزة من الدبلومات التطبيقية المعتمدة مثل دبلوم الإدارة المكتبية، والبرمجة التطبيقية، وإدارة الموارد البشرية، والتسويق الإلكتروني، والعلاقات العامة، والمراقب الصحي، والسلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى المشاركة في العديد من البرامج التثقيفية، والأعمال والفعاليات التطوعية، والأيام العالمية.
 

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم