«آفاق الطلابية» وقسم الإعلام

تاريخ التعديل
شهر واحد أقل من أسبوع

سعدت شخصيا بالمرحلة التي تمر بها صحيفة «آفاق» وتحولها النوعي نحو تفعيل دور طلاب وطالبات قسم الإعلام في التدريب العملي في مجال الصحافة، وتمثل الصحيفة مختبرا تدريبيا للقسم في مختلف مراحل العمل الصحفي.
وهذه التجربة هي وضع طبيعي ينبغي أن تحرص عليه أقسام وكليات الإعلام في الجامعات السعودية، بإعطاء فرص حقيقية للطلاب في التدريب.
وأرى أن يتجاوز دور الصحيفة الجامعية توفير البيئة التدريبية إلى مستوى أعلى في تسلم أبنائنا الطلاب والطالبات القيادات التحريرية والفنية في الصحيفة؛ بما يهيئ لهم مجالا حقيقيا لمعايشة العمل الصحفي وتسلم مسؤولياته وتحمل واجبات ومهام الصحيفة، تحت إشراف عام وهيئة أكاديمية تؤسس لهم هذه التجربة، وتصحح أخطاءها وتعزز نجاحاتها.
وما شاهدناه في العدد الماضي يعد تجسيدا لفكرة كنت قد رأيت أهميتها ومحوريتها في تفعيل الدور الطلابي في الصحيفة. وعمل زميلي الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني المشرف العام على الصحيفة على وضعها في سياقات تنفيذية نجحت ولله الحمد، كما أن اختيار الطالبة أصائل القحطاني وهي طالبة مسار الصحافة والتحرير الإلكتروني بالقسم، هو مؤشر على أهمية تفعيل دور المرأة وتمكينها من مسئوليات مهمة كرئيسة تحرير، وهذا سينعكس حتما على أداء هؤلاء الطلاب والطالبات بعد تخرجهم ودخولهم إلى سوق العمل الإعلامي. 
ونحن في الجامعة نعول كثيرا على قسم الإعلام والاتصال أن يكون نموذجيا في كل مساراته وتطبيقاته العملية، بما يهيئه للتحول إلى كلية قريبا وفق تخصصات جديدة وإعادة بناء التخصصات الحالية، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 وبما يتواكب مع مستجدات التقنية الاتصالية والإعلامية في العالم.
والجامعة تدعم هذا التوجه لقسم الإعلام والاتصال ورؤيته في أن يكون بإذن الله أحد الأقسام/الكليات الرائدة ليس فقط على مستوى المملكة بل على مستوى العالم العربي.
 

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم