رؤساء لجان أوقاف الجامعة: مقومات جامعتنا قوة ضاربة لبدء عهد جديد من الاستثمار

تاريخ التعديل
أقل من أسبوع أقل من يوم
رؤساء لجان أوقاف الجامعة: مقومات جامعتنا قوة ضاربة لبدء عهد جديد من الاستثمار

محمد شامي

أكد رؤساء لجان حفل تدشين أوقاف الجامعة الذي أقيم يوم الأربعاء الماضي على مسرح الجامعة، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف الجامعة، أن المقومات التي تتمتع بها الجامعة تعد قوة لبدء عهد جديد من الاستثمار تقف من خلاله على دعائم راسخة، تجعلها تسعى لاستثمار المعرفة وتنمية المكان، وتكون لها أموالها الخاصة لتساير ركب توجه الدولة ومنهج كبريات الجامعات العالمية التي تقوم على أوقاف استثمارية جعلتها تحلق معتمدة على قوتها لتزداد قوة وتنطلق لأفق أرحب في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.
وقال رئيس لجنة الحفل الدكتور ناصر آل قميشان «إذا ما أضفنا لذلك روح الخير المتجذرة في نفوس أبناء هذا الوطن والتي ترى في دعم أوقاف الجامعة فرصة لكسب الأجر، يتمثل في مساهمة فاعلة في تحقيق الخيرالعظيم من خلال مصارف أوقاف الجامعة المعلنة من نشر للعلم والصدقة الجارية وتربية للنشء ونشر لمنهج الإسلام الوسطي، عن طريق طلاب المنح. كل هذا يجعل توجه الجامعة إلى قوتها الذاتية والمجتمعية وتحويلها لأوقاف استثمارية ذات بعد استراتيجي وهدف كبير يضمن لها الانطلاق بسرعة نحو أهدافها السامية وغاياتها العظمى».
وتوقع رئيس لجنة الاستثمار الدكتور إبراهيم بن مشبب الأسمري، أن يشكل المشروع بإذن الله رافدا من روافد التنمية في المنطقة، في ظل تميز الأوقاف الجامعية بتنوع المشاريع الوقفية التي تقدم للمجتمع ولأفراده مشاريع تنموية يشترك فيها القطاع الخاص والحكومي؛ لتنمية الإنسان في أرض السلام والأمان وأرض الحزم والعزم، وكذلك تحقيقها لمبدأ الاستدامة التنموية، مما يحفز القطاع الخاص وأبناء البلد لدعم مثل هذه المشاريع والمشاركة في نجاحها، فضلا عن تنوع هذه المشاريع الوقفية التي تنتظر دعم القطاعين الخيري والخاص لملامستها حاجة المجتمع المحلي، والتي تتمحور في عموميتها بين مشاريع طبية وقفية ومشاريع لريادة الأعمال ودعم الموهوبين ومراكز متخصصة لأبحاث العسل ونحوه، كما تقدم مشاريع نموذجية لأكاديميات ومدارس تعليمية واعدة يؤمل أن تكون أنموذجا للتعليم والتعلم النوعي، إلى غير ذلك من المشاريع الوقفية التنموية.
وقال رئيس لجنة المشاريع الدكتور سالم بن فائز العلياني: إن الجامعة تعتبر أكبر جهة تعليمية بالمنطقة الجنوبية وواحدة من أكبر جامعات المملكة، وتأتي أوقافها في الفترة التي يشهد فيها الوطن تحولا اقتصاديا ومعرفيا تاريخيا، وكان لزاما على الجامعة أن تتماشى مع هذا التحول وتسهم في رفع اقتصاداته، مضيفا «ركزت الجامعة على عوامل قوة مميزة لها من ناحية المكان والبيئة والثروة».
وقال رئيس لجنة العلاقات العامة الدكتور عبد الله آل عضيد: «العلم هو اللغة الأقوى والأسمى التي تتنافس عليها دول العالم لبناء الحضارة والرّقي بالإنسان، والجامعة هي أبرز منابع العلم كمؤسسة علمية رسمية متخصصة، لذا فإن دعم الجامعات بالأوقاف مسلك مهم لتطويرها وضمان دوام عطائها، وتجسيد الدعم الاستراتيجي لاستقلالها وقوة إرادتها، وتحقيق دورها في التنمية المستدامة للمجتمعات، فالعالم يشهد بتفوق الجامعات الأمريكية في مجال الأوقاف التعليمية وتنافسها على حجم ثروات أوقافها وقوة استثمارها، لتكون الأوقاف أحد أهم روافد تمويل التعليم في الجامعات الرائدة مثل هارفارد وييل وغيرها».
وأضاف «سنواصل تشجيع الأوقاف لتمكين هذا القطاع من الحصول على مصادر تمويل مستدامة، ونراجع الأنظمة واللوائح المتعلقة بذلك».
وشدد رئيس اللجنة الإعلامية الدكتور علي زهير القحطاني، على أن مشاريع الأوقاف تعطي نظرة أولية بأن الجامعة درست جيدا ما يمكن أن تبدأ به ليلبي حاجات ملحة وتغطي طلب متزايد على بعض الخدمات وتوفر فرص عمل كبيرة لشباب وشابات المنطقة، ذاهبا إلى أنه على رجال الأعمال بالمنطقة أن يتفاعلوا في الاستثمار في الصندوق الوقفي حتى نرى أوقاف الجامعة تحقق أهدافها وتضع صرحنا الأكاديمي في الموضع الذي يستحقه.
 

إضافة تعليق جديد

اخترنا لكم